« دقي يا جراس » نشيد ميلادي للموسيقي طوني البايع!
 
خاص | 2018-12-22

الرسائل الانسانية والدينية بالنسبة للفنانين هي مرايا تعكس مشاعرالانسان الفنان وقواه الثقافية...ولذلك يتعهدها وكأنه يعترف بفضائل الدنيا عليه.

المايسترو طوني البايع تمكن من تلبية هذا التعبير على مستويات الثقافة والتجريد،ولانه يجيد المعنى الاساسي لمذاهب الفن رسم صلاة فرح عبر اغنية ميلادية تهلل وتصفق بأجراس المحبة:

"دقي يا جراس 

وعي كل الناس 

غني الالحان كل الالوان ..."

لقد كسر البايع الحالة الفنية التي تراوغ بين الرديء والمثير لمقدسات اخرى،اثبت انه صاحب هدف وصاحب شغف انساني ،شغف بالحياة والعيد والفرح .. ولهذه الخطوة مكونات المخاطرة لان الاعتبارات الفنية هنا غير تجارية ،مع ان التوقعات تؤكد ان الاغنية ستصبح نشيدا ميلاديا يرافقنا كل عام مع اطلالة العيد المجيد.

"دقي يا جراس "مأخوذة عن لحن غربي وتحديدا عن Carol of the bells مستوحى عن فولكلور اوكراني يحمل وتر التكرار تكرار الفرح بلغة الاجراس الكنسية .. والمغامرة علنية والعالم معها بهيج ،ثم ان تجربة كهذه لها ثقلها الخاص في ميزان الفن والعيد ،ليس لان البايع موسيقي فقط ،بل لانه بتمتع بحس متطور ساعده على انتقاء نص من حروف سهيل ابو رجيلي ذا بعد حدثي واضح ورائع.

وسر تألقه اليوم يشبه تألقه الدائم مع الموسيقى ويبدو انه يسير في مسارات اخرى ستصنفه سفيرا للاختيارات الاخرى الصعبة .

"رني بهالليل 

من كل صوب وميل 

خللي النغمة تفوت ع كل البيوت" 

ونغمات الاجراس المرافق للاغنية كان بتصور وتنفيذ الاختصاصي الوحيد في لبنان بموسيقى الاجراس نبيل ملكي.هذا الصدق الصافي مع الذات المتمثل باعتبار الموسيقى لخدمة النفس والدين والعيد اعطى تحية تمجيد جديدة للفن والقوس الذي اختاره البايع اصاب بشعاعه القزحي كل من سمع الاغنية .. ليبدو اليوم منتميا الى حدود الانتماء الاقصى الى درجة الانسحاب من قسوة العالم محملا بالتفاؤل عبر اللجوء الى تمجيد الفرح حيث الموسيقى الجرسية احلى :

"هلل هلل هللويا 

فرحو كبار صغار"

طوني البايع نجم الموسيقى وخبير الفن الذي اعطى صورة اخرى عن فرح العيد اتسمت برؤوى شكلية جرسية نغمية لانه يعي جيدا معنى الفن الراقي . 

"دقي يا جراس"

والصورة يرافقها تصوير غريب تم في Le mall الضبية،الاخراج ل ميشال عبد الله والتوزيع والتسجيل ل سيتو بغدساريان ..

وربما اراد طوني البايع ان يعالج السهولة ،اختار الاصعب فاصبح اكثر توغلا في الذاكرة والزمن.

أخبار متعلقة
 
وزير الاتصالات بحث مع سفيري كوبا والنمسا في تفعيل العلاقات وتنميتها