نصيحة من جنبلاط تشعل "التويتر" بينه وبين ارسلان ووهاب
 
بالتفاصيل | 2019-03-03

شهد موقع "تويتر" على جولتين من "الحرب الكلامية" بين زعماء الجبل. وكانت بدأت الجولة الأولى، قبل الظهر، بنصيحة قدّمها رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط للشيخ ناصر الدين الغريب.

فقد غرّد جنبلاط قائلاً: "بالرغم من التفاوت في وجهات النظر بينا وبين الشيخ ناصر الدين الغريب والذي اختلقته محاور الممانعة المحلية والسورية والاقليمية الا انني اعتبر ان للشيخ ناصر الدين الغريب مكانته واحترامه".

وأضاف: "أنصحه بالابتعاد عن أي دور لا يليق بمقامه. دع الغير يقوم بأدوار ومهمات السيء الذكر رستم غزالي".

تغريدة جنبلاط استدعت ردّا من رئيس الحزب "الديمقراطي اللبناني" طلال ارسلان، فقال: "وليد بك جنبلاط ما خلصنا بعد من تطاولك على مشايخنا الأجلاء الأطهار أوتاد الأرض وأطهارها الأجاويد من مرجعيات دينية كبرى مشهود لها بنقاوة سريرتها إلى أصغرهم". 

وأضاف في سلسلة تغريدات عبر حسابه على "تويتر": "سماحة شيخ العقل الشيخ نصرالدين الغريب شرعيته اكبر بكثير من كل الأزلام الفاسدين السارقين الناهبين المتاجرين بارتداء الزي الديني الطاهر لتغطية موبقاتهم التي تشرعها لهم حضرتك من دون أن يرف لك جفن للطعن بكرامة وعزة وطهارة هذا الزي الشريف". 

وأكّد أنّ "شرعية سماحته من طهره وديانته وبياض كفه وتضحيات أهله وناسه من شهداء أطهار، ومن سيرته النقية التقية".

وتوجّه ارسلان إلى جنبلاط بالقول: "قف عند هذا الحد وسيرة مشايخنا ما تجيبها على لسانك وخلينا بالسياسة... لح يضل في كبار بالدنيا والدين ان شئت أم أبيت هذه الطائفة الها راعي صالح وفيها سر وقبلتها التوحيد".

كذلك، ردّ حزب "التوحيد العربي"، في بيان، قال فيه: "لم نستغرب ما صدر عن لسان البعض حول هجومهم على القرار الصائب الذي اتخذته الدولة السورية لحماية مشايخنا في طائفة الموحدين، والذي سيحصل أي شيخ ينوي زيارة سوريا على بطاقة تعريف خاصة تعطى حصرا من قبل مكتب شيخ عقل طائفة الموحدين في لبنان الشيخ نصر الدين الغريب، مما يعزز سلامة عبور المشايخ ويحفظ أمنهم وراحة تنقلاتهم".

ونبه من "عملية التطاول على مشايخنا الأجلاء من قبل بعض الأصوات الشاذة التي تسيء لمذهب التوحيد وأهله الميامين"، مؤكدا أن "الشيخ الغريب الوطني القومي والتوحيدي والذي سماه أكثر من ألف شيخ في لقاء خلدة هو اكبر من كل هذه الموبقات، التي امتهنت سياسة المتاجرة بمصالح طائفة الموحدين وهدر حقوقهم المسلوبة منذ عشرات السنين".

أمّا الجولة الثانية، فقد بدأت بعد الظهر إذ غرّد جنبلاط، قائلا:"سمحت لنفسي ان الفت النظر وبكل تهذيب واحترام عن امر التصاريح وكلامي واضح، لكن لم أكن اعلم بأن رستم غرالي وجامع جامع وذلك وفق التراتبية المعتمدة تقمصا ساحلا وجبلا وبهذه السرعة .ان لله في خلقه شؤون. آمين".

وجاء الردّ سريعا من رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب، الذي قال إنّه "لم يكن يعلم أن رستم غزالي وجامع جامع تقمصا ساحلا وجبلا وبهذه السرعة".

وقال في تغريدات له عبر حسابه على "تويتر": "أنت تعرفني جيداً يا وليد بك وكنت معي في شتوره عند رستم غزالي، ووقتها كان من الشجاعة المواجهة أما اليوم فأنت تتحدث عن موتى، يومها كنتم تقفون عنده بالصف من دون إستثناء والآن تقفون عند غيره".

وأضاف: "نحن نؤمن يا وليد بك بالتقمص حتمًا ولكن رستم وجامع لا يتقمصون بطلال إرسلان ووئام وهاب بل يتقمصون بمشركين من أمثالكم وأنت تعرف ماذا أعني بذلك ومشايخنا يعرفون جيداً".

أخبار متعلقة
 
رسميًا: كروس يُجدد عقده مع ريال مدريد أربع سنوات!
 
بالصورة - وزير مخالف بالجرم المشهود
 
إثبات خطورة المواد الغذائية المعالجة
 
انها تؤدّي لفقدان البصر.. احذروا هذه المصابيح!