قادة الاتحاد الأوروبي يفشلون في الاتفاق بشأن المناصب العليا ويلتقون نهاية الشهر
 
اخبار | 2019-06-21
يلتقي قادة الاتحاد الأوروبي مرة أخرى نهاية الشهر الجاري بهدف التوصل إلى اتفاق بشأن المناصب العليا في التكتل ومن ضمنها رئيس البنك المركزي بعد أن أخفقوا في التوصل إلى اتفاق خلال المحادثات التي امتدت حتى الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة.
 
دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي خلال مؤتمر صحفي في بروكسل يوم 28 مايو أيار 2019. تصوير: إيف هيرمان - رويترز.
واجتمع قادة دول الاتحاد وعددها 28 في بروكسل في مداولات سرية، لم يسمح فيها بحضور المساعدين أو الهواتف، غير أنهم لم يتوصلوا إلى اتفاق بشأن من يجب أن يقود التكتل خلال السنوات القادمة.
 
وقال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي والذي ترأس القمة في مؤتمر صحفي ”لم يحظ أي مرشح بالأغلبية.. سنلتقي ثانية يوم 30 يونيو“.
 
ويقود من يشغل المناصب العليا ومن ضمنها رئاسة البنك المركزي الأوروبي والمفوضية الأوروبية، سياسات التكتل في قضايا السياسات المالية والهجرة وخروج بريطانيا من التكتل والتجارة.
 
ورئاسة المفوضية الأوروبية هي الوظيفة المحورية في الاتحاد إذ تعمل كجهة رقابية على المنافسة وتشرف‭‭‭‭ ‬‬‬‬على ميزانيات الدول وتقترح سياسات بشأن تغيير المناخ والقواعد المتعلقة بالتكنولوجيا وأمور أخرى بينما تكافح الدول الأعضاء لمواجهة تحديات داخلية وخارجية.
 
وقال جان كلود يونكر رئيس المفوضية الذي تنتهي ولايته في آخر أكتوبر تشرين الأول ”تغمرني سعادة أكيدة وأنا ألاحظ أنه ليس سهلا استبدالي“.
 
والمناصب الخمس العليا ومن ضمنها رئيس المجلس الأوروبي ومسؤول السياسة الخارجية منوط بها صياغة الحلول الوسط بين الدول الأعضاء الذين تتفاوت مصالحهم الخاصة.
 
وتحتدم المنافسة بين مركزي القوى برلين وباريس بشأن من يحق له تولي قيادة المفوضية ففي الوقت الذي زكت فيه المستشارة الألمانية ميركل مواطنها مانفريد ويبر نائب رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي قاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حملة لعرقلة ترشح ويبر لافتقاره للخبرة في العمل الحكومي.
 
وقال ماكرون يوم الجمعة إنه لم يحصل أي من المرشحين لرئاسة المفوضية الأوروبية على التأييد الكافي من الزعماء الأوروبيين المجتمعين في بروكسل.
 
وقال دبلوماسيون إنه قد يجرى ترضية ويبر برئاسة البرلمان الأوروبي أو بأن يكون نائبا لرئيس المفوضية القادم.
أخبار متعلقة
 
وزير الاتصالات بحث مع سفيري كوبا والنمسا في تفعيل العلاقات وتنميتها